Theory of Mind نظرية العقل


 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  

شاطر | 
 

 الذاكرة الإنسانية 3

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
دعاء الحمصي



عدد المساهمات : 14
تاريخ التسجيل : 30/03/2010

مُساهمةموضوع: الذاكرة الإنسانية 3   الأحد مايو 09, 2010 7:28 pm

أقسام الذاكرة
1. الذاكرة الحسية (Sensory memory) تعرف هذه الذاكرة باسم المسجلات الحسية وهي التي تستقبل المعلومات البيئية بصورتها الأولية من خلال الحواس المختلفة وتحتفظ بها لفترة قصيرة من الزمن تكفي لمزيد من معالجتها لاحقاً. وتتراوح بين ثانية إلى ثلاث ثوان. ومثل هذه المعلومات ربما تزول أو تنتقل إلى الذاكرة قصيرة المدى اعتمادا على درجة الانتباه التي يوليها الأفراد لمثل هذه المعلومات ومدى أهميتها لهم. وفي أغلب الأحيان يتم الاحتفاظ بالمعلومات في هذه الذاكرة بالشكل الذي دخلت به دون أية محاولة لتفسيرها أو تغييرها أو استخلاص أي شيء منها.
فالمعلومات التي يتم تركيز الانتباه عليها هي وحدها التي تنتقل إلى الذاكرة قصيرة المدى من أجل المزيد من المعالجات، أما المعلومات الأخرى فسرعان ما تتلاشى وتزول من الذاكرة الحسية .
ويمكن تلخيص أهم خصائص الذاكرة الحسية بالتالي:
أ‌. تنظيم تمرير المعلومات بين الحواس والذاكرة قصيرة المدى، حيث تسمح بنقل حوالي 4 – 5 وحدات معرفية في الوقت الواحد، علما بأن الوحدة المعرفية قد تكون كلمة أو حرف أو جملة أو صورة.
ب‌. تخزين المثيرات لمدة قصيرة من الزمن لا تتجاوز الثانية بعد زوال المثير.
ت‌. نقل صور حقيقية عن العالم الخارجي بدرجة من الدقة عن طريق الحواس.
ث‌. استعادة المعلومات وفلترتها وترميمها.

2. الذاكرة قصيرة المدى (Short –term memory) :تسمى هذه الذاكرة بالذاكرة العاملة (working memory) كونها تستقبل المعلومات من الذاكرة الحسية وتقوم بترميزها ومعالجتها على نحو أولي وتعمل على اتخاذ القرارات المناسبة بشأنها من حيث استخدامها أو التخلي عنها أو إرسالها إلى الذاكرة طويلة المدى للاحتفاظ بها ، كما أنها تعمل على استقبال المعلومات المراد تذكرها من الذاكرة طويلة المدى وتجرى عليها بعض العمليات العقلية ممثلا ذلك في ربطها وتنظيمها وتحويلها إلى أداء ذاكري. ويتوقف استمرار المعلومات وبقاؤها في هذه الذاكرة على درجة الانتباه ومستوى تنشيط هذه المعلومات وأسلوب معالجتها. وتمتاز هذه الذاكرة بان قدرتها على الاستيعاب محدودة، حيث تتراوح بين 9-5 وحدات من المعرفة ويستمر بقاء المعلومات بها لفترة زمنية لا تتجاوز30 ثانية . إن معدل النسيان في هذه الذاكرة كبير جدا نظرا لسعتها المحدودة من جهة ونظر لقصر الزمن الزمن الذي يستطيع فيه الاحتفاظ بالمعلومات، وغالباً ما يحدث النسيان فيها بسبب التداخل بين المعلومات أو بسبب الإحلال. ويمكن تعزيز سعة هذه الذاكرة وقدرتها على الاحتفاظ من خلال عملية التسميع للمعلومات المراد الاحتفاظ بها وتذكرها على نحو علني أو صامت. ويوجد نوعان من التسميع هما : تسميع الاحتفاظ أو الصيانة والتسميع المكثف أو المفصل .
ويمكن تلخيص أهم خصائص الذاكرة قصيرة المدى بالتالي :
أ‌. مدة الإحتفاظ بالمعلومات محدودة، حيث تبقى لفترة 15-18 ثانية ما لم يتم تكرارها أو معالجتها فتصبح الفترة معتمدة على طول فترة المعالجة.
ب‌. الطاقة التخزينية للذاكرة قصيرة المدى محدودة قفدرها "ميللر" بجوالي ما بين 5 – 9 وحدات معرفية.
ت‌. إذا مرت الفترة الزمنية (18 ثانية) على وصول مثير للذاكرة القصيرة، ولم يتم معالجته أو تكراره أو التدريب عليه، فإنه سيتم نسيانه. فإذا استخرجت رقم هاتف صديقك من دليل الهاتف لتتصل به، وفي طريقك للهاتف دق جرس الباب وأجبته، فإن رقم صديقك على الأغلب أصبح في مدار النسيان بعد الإنتهاء من إجابتك لقارع الجرس.
ث‌. إن حدوث أية مشتتات للإنتباه خلال معالجة المعلومات في الذاكرة قصيرة المدى يؤدي إلى إضعاف احتمالية معالجة المعلومات وتخزينها في الذاكرة وبالتالي يضعف احتمالية تذكرها لاحقا.
ج‌. إن سرعة توالي دخول معلومات جديدة إلى الذاكرة القصيرة المدى يجبر المعلومات القديمة على الخروج (مفهوم الإستبدال) مما يعني أنها فقدت أو تم معالجتها بسرعة عالية اعتمادا على القدرات الفردية للمعالج قبل انتقالها إلى الذاكرة طويلة المدى.

3. الذاكرة طويلة المدى (Long – term memory) : تقوم هذه الذاكرة بتخزين المعلومات التي يتم ممارستها ومعالجتها بشكل منفصل بحيث يتم تخزينها على شكل تمثيلات عقلية معينة. ويتم فيها تخزين جميع الخبرات والمعارف والذكريات القديمة منها والحديثة ، وتمتاز هذه الذاكرة بسعتها الهائلة على تخزين المعلومات، والتي يستمر وجودها إلى فترة طويلة ربما يمتد طول فترة الحياة. وتتأثر مثل هذه الذاكرة بالتغيرات الفيزيائية والفسيولوجية التي تحدث داخل الجسم ولعل أبرز المشكلات التي تواجهها تلك التي ترتبط بعملية تنظيم المعلومات أثناء عملية التخزين أو تلك التي تتعلق بعملية الاسترجاع، فعدم القدرة على استرجاع معلومات ما لا ينبغي بالضرورة عدم وجودها ، وإنما هناك مشكلة في عملية الاسترجاع .

أقسام الذاكرة طويلة المدى:
قسم العلماء محتويات الذاكرة الطويلة المدى إلى نوعين من المعلومات، هما:
1. معلومات الذاكرة الإجرائية: وتدور معلومات هذه الذاكرة حول المهارات الأدائية التي تعلمها الفرد من خلال الممارسة والخبرة، أو ببساطة كيف يقوم بأداء الأشياء المختلفة بطريقة وصفها البعض على أنها غير شعورية، أي بدون وعي من الفرد خلال أداء المهمة الحركية. وخير مثال على ذلك المهارات التي تعلمتها ضمن لعبة كرة القدم كمهارة التعاون، والمراوغة، وتطويق الخصم، واللياقة البدنية للعبة، فجميع هذه المهارات تم تعلمها من خلال الممارسة والخبرات السابقة وتستطيع الآن ممارستها بدون الحاجة إلى العوعي أو الضبط المعرفي خلال اللعبة.
2. معلومات الذاكرة التقريرية: وتدور معلومات هذه الذاكرة حول الحقائق والمعارف التي تعلمها الفرد خلال مراحل حياته المختلفة، وتوصف هذه الذاكرة بأنها سهلة التعلم وسهلة النسيان لكثرة معلوماتها وتشعباتها المختلفة ولتاثرها بالممارسة والإستخدام. ويمكن تقسيم هذه الذاكرة إلى نوعين هما:
أ‌. ذاكرة الأحداث: وتحتوي على معلومات ذات صلة بالسيرة الذاتية للفرد وخبراته الماضية وفق تسلسل زمني ومكاني محدد، وخير مثال على ذلك ذكريات الفرد حول امتحان الثانوية العامة وما تبعها من إعلان للنتائج، وقبوله في الجامعة، وأول يوم في الجامعة.
ب‌. ذاكرة المعاني: وتمثل خلاصة معاني المعارف والحقائق والمعلومات عن العالم المحيط بنا، كمعلوماتنا عن الطيور والأشجار وقوانين الهندسة ونظريات علم النفس وغيرها في بناء منظم .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الذاكرة الإنسانية 3
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
Theory of Mind نظرية العقل :: صعوبات التعلم :: صعوبات التعلم-
انتقل الى: